قصص نجاح

مندوباً عن جلالة الملك عبدالله الثاني الملقي يكرم الدكتورة امل نصير

مندوباً عن جلالة الملك عبدالله الثاني، رعى رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي، حفل توزيع الجوائز على الفائزين بجائزة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين للإبداع، الذي نظمته أمانة عمان الكبرى في مركز الحسين الثقافي.

وقال أمين عمان الكبرى عقل بلتاجي خلال الحفل ان الامانة تشرفت ومنذ عام 2002 بتنظيم واستضافة هذه الجائزة التي تحمل اسم جلالة الملك لتكون مساهمة أردنية في دفع المعرفة والثقافة والعمل العام في عالمنا العربي على طريق التنمية والتطوير والتحضر. 

وأضاف: إننا نحتفل بمحطة من محطات التطبيق للرؤية الملكية الهاشمية في تقدير الانسان والاستثمار بالعقول وتحفيز الابداع تحقيقا لمقولة المغفور له بإذن الله الحسين بن طلال " الانسان أغلى ما نملك"، مؤكدا أن هذه الجائزة تعد الأكثر تميزاً وأهمية بين الجوائز التي تمنحها المؤسسات الرسمية الأردنية في الجوانب العلمية والإبداعية وتعد باباً للتنافس بين المبدعين العرب فيما بينهم من جهة وبين المبدعين الأردنيين من جهة أخرى.

وألقى مندوب سمو الشيخة جواهر بنت محمد بن سلطان القاسمي، عقيلة سمو الشيخ محمد بن سلطان القاسمي، حاكم الشارقة، الدكتور عبدالعزيز المهيري كلمة الفائزين، نقل خلالها شكر وتحيات سموها للمشاركين، مشيراً إلى أن هذه الجائزة هي الأغلى على دولة الإمارات العربية المتحدة التي ترتبط بروابط المحبة مع المملكة الأردنية الهاشمية.

وأكد أن الجائزة تحتل مكانة مرموقة ليس على مستوى الأردن فحسب بل وعلى مستوى الوطن العربي كله، ليكون التكريم الذي نشهده هذا اليوم بمثابة حافز جديد وقوي لمن فاز بها ليبذل المزيد من الجهد والعمل لتحقيق المزيد من النجاحات التي تحقق طموحات الأمة العربية، فالأمة لا تتقدم ولا تزدهر إلا برعاية مبدعيها.

ودعا لأن تبقى الجائزة التي تحمل اسم جلالة الملك عبدالله الثاني مستمرة على النهج وعلى الحيوية والرشاقة والنزاهة والشفافية التي تتميز بها والتي تغطي جميع مجالات العلوم والآداب والمدينة المعاصرة.

وبين الدكتور مجد الدين خمش في كلمة لجان التحكيم أن عدد المشاركات التي وصلت في الدورة الثامنة للجائزة 2015-2016 الى 83 مشاركة من 14 دولة عربية كما وصل عدد لجان التحكيم لفروع الجائزة الثلاثة الى تسعة محكمين من أصحاب الخبرة والكفاءة من الأردن والوطن العربي، وقامت اللجنة بقراءة جميع المشاركات ومدى انطباق الشروط عليها وتصنيفها ومقارنتها للتوصل إلى قرار يعكس قناعة اللجان على النتائج بنزاهة ودقة وموضوعية وديمقراطية ومهنية عالية.

ووزع رئيس الوزراء الجوائز والشهادات التكريمية في نهاية الحفل، الذي حضره عدد من الوزراء والأعيان والنواب والمسؤولين.